مخاطر أشرطة الفيديو الإباحية

المواد الإباحية هي نشاط إدماني يمكن أن يكون ضارًا بصحتك العقلية. يمكن أن يسبب العديد من المشاكل، بما في ذلك العلاقات المتوترة. يمكنك العثور على مساعدة للتخلص من إدمان المواد الإباحية من خلال مجموعة متنوعة من المصادر، لكن الخطوة الأولى هي التعرف على المشكلة.

أولاً، عليك أن تدرك أن المواد الإباحية ليست بديلاً عن التربية الجنسية. بدلًا من ذلك، تعرف على الجنس من خلال تجارب الحياة الواقعية أو من خلال المثقف الجنسي.

ملل

غالبًا ما يتم استهلاك الإباحية كوسيلة للهروب من الملل. ومع ذلك، فإنه يكشف أيضًا أن الناس يفتقرون إلى المعنى في حياتهم ويلجأون إلى سلوكيات المتعة كوسيلة للتعامل مع هذا الشعور بالفراغ الوجودي. أظهرت الدراسات أن استهلاك الإباحية يقلل من مستويات التركيز ومعدل الذكاء. وذلك لأن الدماغ سرعان ما يشعر بالملل من المحفزات المتكررة، ويحتاج إلى تغيير أنماط السلوك باستمرار.

وجدت العديد من الدراسات أن الأسباب الأكثر شيوعًا لمشاهدة المواد الإباحية هي تخفيف الملل، واستكشاف اتجاهات وسلوكيات جديدة، والبحث عن المتعة الجنسية، والتواصل مع الأصدقاء. ومع ذلك، فإن لهذه السلوكيات عواقب ضارة على المستخدم وعلاقاته.

يمكن أن يؤدي الملل إلى سلوك متهور، وغالبًا ما يكون مقدمة لمشاكل تعاطي المخدرات والقمار. ويمكن أن يكون أيضًا سببًا رئيسيًا لضعف الانتصاب لدى الرجال.

قلق

يمكن أن يدفع القلق الأشخاص إلى اللجوء إلى مقاطع الفيديو الإباحية من أجل الراحة. ومع ذلك، يمكن أن ينتهي بهم الأمر إلى التسبب في ضرر أكثر من نفعه. يمكن أن يؤدي القلق الناتج عن مشاهدة المواد الإباحية إلى دورة من ا xnxx م المتزايد، مما قد يكون له عواقب سلبية على صحتهم العقلية والجسدية.

وأظهرت الأبحاث أيضًا أن الإباحية يمكن أن تؤدي إلى اضطراب القلق الاجتماعي. وذلك لأن مشاهدة المواد الإباحية يمكن أن تغير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى أجسادهم، ويمكن أن تخلق توقعات خاطئة حول كيفية تصرف الآخرين في مواقف معينة.

من المهم طلب المساعدة المهنية إذا كنت تعاني من مشاكل إدمان المواد الإباحية والقلق الاجتماعي. هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة، بما في ذلك العلاج النفسي. يمكن أن تساعدك هذه العلاجات في التغلب على قلقك وتحسين حياتك.

اكتئاب

في حين أن مشاهدة الأفلام الإباحية يمكن أن تعزز العلاقة الحميمة والإشباع الجنسي لدى بعض الأشخاص، إلا أنها قد تؤدي أيضًا إلى الاكتئاب. وذلك لأن مشاهدة المواد الإباحية يمكن أن تسبب الشعور بالخجل والذنب. يمكن أن يؤثر العار والشعور بالذنب أيضًا على علاقة الشخص بالآخرين.

تشير العديد من الدراسات إلى أن استهلاك المواد الإباحية يرتبط بالاكتئاب، خاصة عند الذكور. وذلك لأن الرجال الذين يشاهدون المواد الإباحية غالبًا ما يشعرون بالذنب تجاه عادات مشاهدتهم.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن أعراض إدمان الإباحية تشبه تلك المرتبطة بتعاطي المخدرات. على سبيل المثال، يمكن لأولئك الذين يشاهدون المواد الإباحية أن يتطور لديهم شعور بالإنكار لإدمانهم ويجدون صعوبة في الإقلاع عن التدخين. ومع ذلك، فمن المهم طلب المساعدة إذا كنت تعاني من هذه الأعراض. يمكنك أيضًا محاولة تحديد الأهداف وتحقيقها لتعزيز ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك.

الأذى الذاتي

يمكن للمواد الإباحية أن تجعل الناس يتصرفون بطرق تضر بصحتهم العقلية. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم للإباحية إلى جعل الشخص أكثر أنانية ونرجسية. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بتدني احترام الذات والاكتئاب.

كما يمكن أن يجعل الناس يفكرون في الجنس أكثر مما ينبغي، مما قد يجعلهم أقل سعادة في علاقاتهم. ويمكن أن يدفعهم أيضًا إلى محاولة العثور على الجنس من خلال وسائل غير رضائية مثل التنمر أو المطاردة.

المواد الإباحية هي شكل من أشكال الترفيه يتضمن مقاطع فيديو وصور تعرض مواد جنسية صريحة. ويمكن أن تشمل صورًا لأجزاء الجسم الجنسية للذكور والإناث. ويمكن أن يشمل أيضًا محاكاة الجنس. وهو نشاط قانوني تنظمه قوانين البلد الذي يتم إنتاجه فيه.

علاقات متوترة

ثبت أن المواد الإباحية تسبب قدرًا كبيرًا من التوتر في العلاقات. من المرجح أن يطور الأشخاص الذين يشاهدون المواد الإباحية نظرة أحادية الجانب للجنس وحياتهم الجنسية. قد يكون الأشخاص الذين يستخدمون المواد الإباحية أيضًا أقل ميلًا إلى ممارسة النظافة العامة الجيدة واستخدام الواقي الذكري. وهذا يمكن أن يؤدي إلى عدد من الأمراض المنقولة جنسيا، مثل الهربس والثآليل التناسلية.

من المهم أن يكون لديك تواصل واضح ومفتوح في أي علاقة. من المهم بشكل خاص الحديث عن مواضيع استقطابية مثل المواد الإباحية. من الضروري أن تكون قادرًا على الاستماع إلى شريكك وفهم مشاعره تجاه المواد الإباحية، خاصة في العلاقة طويلة الأمد. من المفيد أيضًا أن يكون لديك مكان آمن لمناقشة هذه المشكلات مع شخص خارج علاقتك، مثل مستشار من BetterHelp.


< Back to News
top